المجلس اليمني
::  قوانين المنتدى  |     التسجيل  |   طلب رقم التنشيط   |   تنشيط العضوية  |  استعادة كلمة المرور
العودة   المجلس اليمني :: الأقسـام العـامـة :: المجلـس الـعـــــام
 
أدوات الموضوع
قديم 02-01-2003, 09:14 AM   مشاركة رقم :: 1
مستشار إداري
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-07-2001
المشاركات: 18,487

 
افتراضي إفــريقش·· الذي فتح أفريقيا من اصل يمني : منقول

الجزائر - محمد سعدي:

تعالت في السنوات الأخيرة بعض أصوات النشاز العرقي في الجزائر مطالبة باسترجاع لغتها الأصلية تارة وبالاستقلال الذاتي تارة أخرى وفي جميع الحالات تتشدق بالانتماء المتوسطي للجزائر تاريخا وحضارة وأن التواجد العربي الإسلامي في الجزائر ما هو إلا استعمار باسم الدين أ يام الفتوحات الإسلامية وما يزال مستمرا إلى الآن وبالتالي وجب التحرر منه وأعادت الجزائر إلى ما كانت عليه قبل الإسلام وإخراجها من دائرة الحضارة العربية الإسلامية وإعادتها إلى الحضارة المتوسطية·
هذه الأصوات النشاز يمثلها دعاة الأمازيغية في منطقة القبائل في كل من بجاية، تيزي وزو، البويرة، وبومرداس· وهي مدن تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط وليست بعيدة عن العاصمة الجزائر وهو الشيء الذي سمح لها بالتحرك عن طريق وسائل الإعلام المتمركزة بالجزائر العاصمة وبالتالي الاحتكاك بالوفود الأجنبية الغربية التي تزور الجزائر خاصة الفرنسية منها التي تحاول دائما أثارت القلاقل الإعلامية لإحراج الجزائر سياسيا في المحافل الدولية·
وحتى يعرف القارئ الكريم حقيقة دعاة الأمازيغية كان لزاما علينا مواجهتهم بالتاريخ والتاريخ وحده، وعندها فقط يمكن لكل مهتم بهذه القضية ان يأخذ موقفا مع أو ضد وبكل حرية وواقعية·
لقد ادعى غلاة الأمازيغية أنهم هم سكان الجزائر الأصليين وأن بقية الأجناس وافدة بما في ذلك الجنس العربي وأن هذا الأخير أستعمر الجزائر باسم الإسلام و اخفى حقيقة التاريخ الجزائري القديم بما في ذلك تاريخ اللغة الأمازيغية المزعومة هذه هي حجج دعاة الأمازيغية في الجزائر متجاهلين أو جاهلين أن العلاقات العربية الجزائرية هي علاقات قديمة قدم التاريخ وسنركز في هذه العجالة على بعض المحطات الهامة والموثقة في كل كتب التاريخ·
لقد أثبت كل الباحثين القدامى والمحدثين ان أهم قبائل البربر بالشمال الإفريقي هم قبيلتي كتامة وصنهاجة وأن هاتين القبيلتين اللتين كونتا الغطاء البشري في الشمال الإفريقي خاصة المغرب العربي منه وبالأخص الجزائر وقد ركز العلامة ابن خلدون على ذلك كثيرا وحتى مروجي الامازيغية لا يتنكرون لذلك بمعنى ان هذه النقطة فيها إجماع تاريخي حول المرجعية التاريخية لدعاة الامازيغية ومنها سنبدأ أين يستوجب البدء وهذا لتوخي كل الملابسات·

الأصول التاريخية لسكان الجزائر

هناك عدة روايات حول الأصول التاريخية لسكان الجزائر والأكثر تداولا منها هي ما جاء به ابن خلدون من أن أصل سكان شمال إفريقيا يعود إلى جدهم إفريقش وأن إفريقيا مشتقة من كلمة إفريقش وهذا أول خطأ أرتكب في حق شمال إفريقيا والجزائر من طرف مؤرخ عربي ومع الأسف أن كل المؤرخين العرب ذهبوا مذهب ابن خلدون باعتباره المصدر الأساسي ولكن لا أحد بذل مجودا موازيا لمعرفة صحة المعلومات كما أن ابن خلدون نفسه أكد على ان قبيلتي كتامة وصنهاجة هما قبيلتان بربريتان جزائريتان أصلا ومنها تفرعت كل القبائل الجزائرية المعروفة حديثا بالأمازيغ·
هذه المخالفات التاريخية كلها تصيب تشويه التاريخ الجزائري لأسباب أقل ما يقال عنها أنها سياسية بحتة وحتى نتفاهم الأمور بدقة علمية علينا التطرق للموضوع بشيء من الحذر التاريخي·
أصل كلمة افريقش تاريخيا
لقد ثبت تاريخيا ان ملوك حمير اليمنيين تسلطوا على إفريقيا شمالها وجنوبها أيام عز الحضارة اليمنية المعروفة وأنه خلال سنة 1098 قبل الميلاد قام القائد اليمني إفريقش ابن أبرهة ابن الملك ذو القرنين بالزحف على إفريقيا وكانت جيوشه متكونة من قبيلتين كبيرتين من قبائل حمير وهي قبيلة كتامة وقبيلة صنهاجة وقد استطاع هذا القائد اليمني ان يحتل كل شمال إفريقيا حتى بلغ بلاد السنغال وتم الاستقرار بها نهائيا وهكذا يتضح أن قبيلتي كتامة وصنهاجة هما قبيلتان يمنيتان استقرتا بالجزائر منذ ما قبل ميلاد المسيح إلى اليوم وهذا شئ ثابت تاريخيا وموثق علميا وأن كلمة إفريقش هي اسم للقائد اليمني الذي رافق القبيلتين وبالتالي فإن ما يدعيه ابن خلدون وغيره من أن الجد الأول للجزائريين يسمى إفريقش هو إدعاء باطل وبالتالي وجب إلغاءه نهائيا وبالمقابل يجب ان نذكر القارئ الكريم أن المصادر التاريخية اليونانية والرومانية كلها أجمعتا على أن كلمة إفريقيا مشتقة من كلمة أفريك وتدل على سكان الكهوف وهم النوميديون السكان الأصليون لشمال إفريقيا عموما والمغرب العربي خاصة وهذا التعريف متفق عليه في كل أمهات الكتب التاريخية القديمة اليونانية منها والرومانية ومع الآسف أن المؤرخين العرب لم ينتبهوا إلى ذلك وربما عذرهم في ذاك أنهم لم يطلعوا على المصادر التاريخية القديمة أو تجاهلوا وعلى كل حال فإن إدعاء ابن خلدون وغيره من أن إفريقش هو الجد الأول للجزائريين وغيرهم من سكان شمال أفريقيا هو إدعاء باطل وقد قدمنا الدليل المادي على بطلانه·
قبيلتا كتامة وصنهاجة
لقد سبق وان ذكرنا أن ابن خلدون أكد على أن كل القبائل الغير عربية والمتواجدة بالجزائر هي من سلالة كتامة وصنهاجة وقد اعتمد دعاة الامازيغية على هذه الافتراضية وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها مدعين أنهم هم اصل الجزائر وغيرهم غزاة·
وبالرجوع إلى ما سقناه سابقا من حقائق تاريخية يتضح أن قبيلتي كتامة وصنهاجة هما قبيلتان يمنيتان دخلتا الجزائر باسم الغزو الاستعماري واستقرتا بها مند آلاف السنين وقد أثبتت دراسة حديثة قام بها دبلوماسي عربي من الخليج بالجزائر ان كل القبائل المتواجدة بكل من بجاية، وتيزي وزو، البويرة، وبومرداس والبليدة كلها قبائل ذات أصول عربية وهذا الشيء الذي يؤكد فرضية الأصل الكتامي والصنهاجي لكل سكان منطقة القبائل دعاة الأمازيغية·
الاستنتاج
واضح من كل ما سبق أن دعاة الامازيغية هم سلالة قبيلة كتامة وقبيلة صنهاجة وأن تواجدهم بالجزائر ما كان إلا تواجدا استعماريا مند ما قبل ميلاد المسيح عليه السلام بآلاف السنين وأنهم لا تربطهم بالجزائر إلا روابط الاستعمار القديم و ان الجزائريين الأصليين هم النوميدين الذين أسسوا ملكهم مند الملك غايا إلى آخر ملكة نوميدية وهي الملكة الكاهنة وان النوميديين لا علاقة لهم لا بكتامة ولا بصنهاجة ولا بإفريقش كما هو متعارف عليه والشيء الثابت ان قبيلتي كتامة وصنهاجة عربيتين اندمجتا في المجال النوميدي ولم يحدثنا التاريخ عن غير ذلك وبالتالي وجب على دعاة الامازيغية مراجعة أنفسهم وعليهم الاحتكام إلى التاريخ فإما أن يلتزموا بواجب الوحدة الوطنية بكل مكوناتها وإما أن يرحلوا حيث شاؤون لأن العرب الذين قدموا للجزائر أيام الفتوحات الإسلامية جاءوا حاملين رسالة الإسلام والعروبة أما عرب كتامة وصنهاجة فقد جاءوا مستعمرين لأن الجزائر أولا وقبل كل شئ هي جزائر العروبة والإسلام ومن أراد غير ذلك فسيجد نفسه في شرنقة تاريخية لا خروج له منها إلى الصمت أو النفي·

منقول عن الاتحاد الإماراتية


  رد مع اقتباس
:: إضـافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع :::

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.