المجلس اليمني
::  قوانين المنتدى  |   طلب رقم التنشيط   |   تنشيط العضوية  |  استعادة كلمة المرور
العودة   المجلس اليمني :: الأقسـام العـامـة :: المجلس السياسي :: الشـؤون العربيـة والعالمية
 
أدوات الموضوع
قديم 15-07-2005, 06:23 PM   مشاركة رقم :: 1
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-01-2004
المشاركات: 602

 
افتراضي دروس في التفكير الموضوعي

دروس في التفكير الموضوعي
مقدمة
فكرة أحببت طرحها في المجلس اليمني وفي المجلس الإسلامي تحديدا دروس في التفكير الموضوعي دروس في الفكر السليم وكيف نستخدم عقولنا ونتحكم بعواطفنا ومشاعرنا وندير ذواتنا ونستغل سنن الله ونسخرها من أجلنا دروس في الإرتقاء بالنفس والتدرج في النمو الطبيعي إبتداء من الذات إنها رحلة من الداخل إلى الخارج أو من الباطن إلى الظاهر كما يقول ستيفن كوفي في كتابه المشهور العادات السبع .
دروس في التفكير الموضوعي تتفتح من خلالها آفاق جديدة ورؤىً واضحة في معرفة إسرار النفس ومفاتيح التعامل معها ثم السعي بها نحو التعاضد والتكافل وكيفية التعامل مع الآخرين .
دروس في التفكير الموضوعي : نستعرض فيها ما كتبه أكبر المدربين في العالم في هندسة النفس البشرية والبرمجة العصبية اللغوية NLP
.
.............
منهجية الدروس وآلية العمل :
1- الدروس إسبوعية تبدأ من يوم الغد إن شاء الله الموافق (السبت 16/7/ 2005) وخلال الإسبوع يتم طرح الأراء ووجهات النظر فالأمر تكاملي .
2- هناك جانب عملي في الدروس كما سنرى فيما بعد
3- قد نستضيف شخصيات لها علم بهذا الإختصاص
.
................................
ملاحظات هامة
1- الرجاء من الإخوة المشاركين الجدية في كتابة آرائهم والإختصار في التعليقات الجانبية والشكر والثناء أو النقد .
2- أن نختصر من نص الإقتباس بحيث يتسع مجال الحديث لأكبر قدر ممكن من المشاركين
..............
نسأل الله التوفيق والسداد ولا تنسونا من الدعاء وحتى نلتقى لكم مني كل الحب
ذرى المجد .

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2005, 05:58 AM   مشاركة رقم :: 2
قلم فضي
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 07-06-2002
المشاركات: 3,570

 
افتراضي

موضوع في غاية الأهمية نحتاج لتعلم الكثير في التفكير الموضوعي

و ننتظر الدرس الأول بفارغ الصبر

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2005, 08:14 AM   مشاركة رقم :: 3
عضو
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 14-07-2005
المشاركات: 6

 
افتراضي

...................test

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2005, 05:31 PM   مشاركة رقم :: 4
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-01-2004
المشاركات: 602

 
افتراضي

[align=center]إعتـــــــــــــــــــذار [/align]
[align=right]الإخوة في المجلس الإسلامي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقدم بين يديكم إعتذاري عن البدء في دروس التفكير الموضوعي لأسباب خارجة عن الإرادة على أن نبدأها يوم الثلاثاء19/7/2005 إن شاء الله .......
ولكم مني جزيل الشكــــــــــــر
أخوكم ذرى
[/align]

  رد مع اقتباس
قديم 18-07-2005, 10:44 AM   مشاركة رقم :: 5
قلم فضي
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 07-06-2002
المشاركات: 3,570

 
افتراضي

في أنتظار درسك بفارغ الصبر اخي الكريم

  رد مع اقتباس
قديم 19-07-2005, 09:12 AM   مشاركة رقم :: 6
عضو
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 10-02-2004
المشاركات: 35

 
افتراضي

ماهو تعريف الفكر؟
وماذا نقصد بالموضوعية؟
و ماهو اساس نشاة هذه المسالة عند المفكرين

  رد مع اقتباس
قديم 19-07-2005, 03:52 PM   مشاركة رقم :: 7
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-01-2004
المشاركات: 602

 
افتراضي

بسم الله الحمن الرحيم
دروس في التفكير الموضوعي
الدرس الأول : التفكير وأهميته
((وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزَّل إليهم ولعلهم يتفكــرون)) 44 النحل

مدخل إلى التفكير الموضوعي

حين نواجه مشكلة ما في حياتنااليومية أو واقعنا المعاش سواءً كانت هذه المشكلة على مستوى الفرد أو على مستوى جماعة أو جماعات أوحتى على مستوى المجتمع أو الأمة ككل فإننا في الغالب نصرف جهدا ووقتا كبيرين في التعامل مع نتائج هذه المشكلة دون أن النظر إلى الأسباب التي خلقت هذه المشكلة أو كان لها دورا في وجودها فمشكلة رسوب طالب مثلا في دراستة يعد مشكلة و تعامل الآباء في الغالب يكون محصورا في النيجة فالإبن راسب يعني أنه فاشل ولا يستحق إلا التوبيخ والحرمان وقد يتعدى ذلك إلى الضرب والإهانة وهذا لن يحل المشكلة بل قد يضاعفها ويخلق معها مشاكل أخرى ومشكلة انحراف الشباب يقابل بالتشنيع عليهم وإطلاق الأحكام عليهم دونما النظر في الأسباب التي أدت بهم إلى مزالق الإنحراف ومشكلة الملاريا تعد من أكبر المشاكل الصحية التي تواجهها بعض الدول وتصرف الدولة جهدا كبيرا في مكافحة المرض ولكنها في النهاية ورغم جهودها لا تستطيع القضاء على المرض ولو أنها بحثت في أسباب المرض لوجدت أنه يكمن في عدم وجود شبكة صرف صحي جيدة وفيضانات المجاري وتشكل مستنقعات تتجمع فيها البعوض ومعالجة المشكلة يكمن في ردم هذه المستنقعات و تنفيذ شبكة صرف صحي ملائمة وبهذه الطريقة تكون قد حلت المشكلة من أساسها ووفرت الدولة على نفسها الجهد الكبير والرصيد المفتوح في علاج النتائج
كذلك الحال بالنسبة للأمة فنحن نشكو الفقر والجهل والمرض والإستبداد والتفرق والأنانية والظلم والإستخفاف بالإنسان فدول العالم الإسلامي التي تجاوت الخمسين مصنفة جميعا في دول العالم الثالث وكثيرا منها يعيش تحت خط الفقر وعلى المستوى الثقافي فإن نسبة الأمية بين المسلمين البالغين تتراوح نسبتها بين 50% و80% بمتوسط يقرب من 85% على حين تقل هذه النسبة في دول الشمال عن 2% ولا تتعدى 45% في دول العالم الثالث بصفة عامة ونستطيع التقريب أكثر إذا علمنا أن مجموع الجامعات التي تقوم بالبحوث العلمية في 57 دولة إسلامية 430 جامعة وهو يعادل 40% من عدد الجامعات المتواجدة على نفس القدر من الأهمية في اليابان وطوكيو وحدها يوجد فيها 120 جامعة من هذا المستوى وهذا الرقم يعادل تقريبا ثلث عدد الجامعات في هذه الدول ال(57) الأسلامية المجتمعة وهذه العلل التي نشكو منها نجدها هي نفسها التي كان يشكو منها المصلحون في القرون الماضية وهذا ما يسمية الدكتور عبدالكريم بكار بالإنحباس النهوضي وهذا الإنحباس سببه الرئيس هو عدم القدرة على إدراك طبيعة المشكلة والوعي بالمشكلات لا يكفي مالم نتمكن من تجزئتها إلى أساسية وثانوية مثلا وهذا لا يتم إلا عن طريق الفكر المتحفز الذي لا يعرف طعم الراحة حتى ينبلج الفجر المنتظر .
من مما سبق نجد أن التفكير في أسباب المشاكل وتحليلها يعد أمراً هاما في الطريق إلى حلها ولكن سؤالا يطرح نفسه هنا هل هذا يعني أن الناس لا يفكرون في حل مشاكلهم والإجابة هي أنه دون شك إنهم يفكرون ولكن تفكيرهم في الغالب ينحصر في النتائج وقد يفكرون في الأسباب ولكن تفكيرهم في الغالب يكون غير موضوعيا وهذا هو المدخل إلى دراستنا .
إذن ماذا نعني بالتفكير الموضوعي؟

التفكير الموضوعي :
كلمة تفكير من الكلمات الغامضة التي نستخدمها ولكن نعجز عن شرحها و يلاحظ أن كثيرا من العلماء يؤكد على خاصيتن في التفكير هما: تكامل الخبرات وتنظيمها من ناحية واكتشاف الإستجابات الصحيحة لها من ناحية أخرى
ويقول همفري : إن التفكير هو (( ما يحدث في خبرة الكائن العضوي سواءً كان إنسانا أم حيوانا حين يواجه مشكلة أو يتعرف عليها أو يسعى إلى حلها ))
أما التفكير الموضوعي فهو (( مجموعة الأساليب والخطوات التي تمكننا من الوقوف على الحقيقة والتعامل معها على ما هي عليه بعيدا عن الذاتية والمؤثرات الخارجية ))

القرآن يأمرنا بالتفكيــــر:
أكد القرآن الكريم على أهمية العقل وأهمية التفكير فهو في آيات كثيرة يأمر بإطلاق الفكر في فضاء الكون المفتوح في السموات في الأرض قال تعالى
(( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لأيات لأولي الألباب *الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحابك فقنا عذاب النار)) 191 آل عمران
ويذكر القرآن الكريم أن من أهم ما يهدف إليه حث العقل الإنساني على التفكر والتدبر فيقول
(( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزًّل إليهم ولعلهم يتفكرون )) 44 النحل
ويحث القرآن الكريم على التفكر في سنن الله في الآفاق والأنفس والتفكر في أحوال الأمم السابقة لإستخلاص العبر الهادية للناس في مسيرة الحياة
قال تعالى (( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون )) 176 الأعراف
ويدل الله تعالى عباده على شيء من منهجية البحث والنظر حين يطلب منهم القيام لله مثنى وفرادى بعيدين عن الثأثر بصخب الجماهير وانفعالاتهم حتى يسلم النطر من المؤثرات الخارجية فيقول (( قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد )) 46 سبأ

أنا أفكر أنا موجود
كان الفليسوف الفرنسي ديكارت يقول(( أنا أفكر يعني أنا موجود )) فهو بهذه العبارة الموجزة يجعل التفكير دليلا على الوجود وإذا ماسلمنا بصحة هذه المقولة فإن معظم الناس يعيشون حياة نباتية فيها الطعام والشراب والنوم والتكاثر ولكنها خالية من التفكير وحين تفقد الأمة هذه الخاصية فإنها تصاب بالقحط والجدب وتفقد ماءها ورواءها وتصبح الأعداد البشرية الهائلة أكداساً من اللحم والعظم .

س؟ هل يمكن تحسين التفكيــــر؟
إن على المسلم أن يعتقد اعتقادا جازما أنه ما من حاله أو ظرف أو موضوع إلا ويمكن إدخال شيء من الإصلاح عليه بإكثار ما فيه من خير وإيجابية وهذا يعني أنه يمكن تحسين التفكير ولكن كيف يمكن أن نحسن أفكارنا ؟
بإختصار الجواب تحسين التفكير يكمن في التفكير , فالله عز وجل لم يخلق العقل لنجمده أو لنلغيه ونجعل الآخرين يفكرون بدلا عنا إنما خلقه لإعمال الفكر ودوام التفكير وبهذا يكتسب الإنسان الحكمة وبعد النظر وسرعة البديهة إذا ما حاول أن ينمي فكره ويحسنه ويستفيد من تجاربه وتجارب الآخرين وأن يهيء لعقله المادة التي ستقوم بتشكيله إذ أنه لا يمكن لطاحون طحن لا شيء وهنا تبرز أهمية القراءة والنظر في فكر المربين والمفكرين .
فالقراءة هي البداية ولحكمة كانت أول آية من القرآن الكريم هي
(( إقرأ باسم ربك الذي خلق )) 1 العلق
ودستورنا مشتق من القراءة والقراءة نعمة عظيمة تفتح أمامنا أبواب الزمان والمكان ونشهد من خلالها أحداث وتجارب بيننا وبينها الآف السنوات ونستفيد مما خلصت إليه أفكار العلماء والحكماء والكتابة أكبر اختراع اخترعته البشرية والكتابة غير ذات قيمة إن لم تعقبها القراءة فهي الجسر التي يتواصل من خلاله الأجيال .
ماذا نقرأ:
إذا قدر لأحدنا أن يقرأ كل اسبوع كتابا وقدر له أن يعيش عمرا مديدا فإنه سيقرأ في حياته 3000 كتاب وهذا الرقم متواضع إذا ما قورن بمئات الألوف من الكتب التي تعج بها مكتبات العالم والتي هي في تصاعد مستمر وهذا الوضع يحتم علينا التدقيق فيما نقرأه إذا أنه حين نستثمر الجهد والعقل والوقت في القراءة فلا بد أن تكون هذه القراءة مربحة
وعن القراءة والقراءة المثمرة ودورها في بناء وتشكيل عقولنا سنخصص درسا مستقلا في صفحات المجلس إن شاء الله.أهـ

تنوية:معظم هذا الدرس مقتبس من كتاب فصول في التفكير الموضوعي أ.د عبدالكريم بـــــكار
وحتى نلقاكم لكم منا كل الحب

  رد مع اقتباس
قديم 19-07-2005, 04:15 PM   مشاركة رقم :: 8
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-01-2004
المشاركات: 602

 
افتراضي

الأحبة في المجلس
أتمنى منكم المشاركة والتفاعل مع الموضوع فهو منكم وإليكم
ذرى المجد

  رد مع اقتباس
قديم 26-07-2005, 07:50 AM   مشاركة رقم :: 9
عضو متميّز

الصورة الرمزية بن ناصر


 
تاريخ التسجيل: 10-03-2005
المشاركات: 1,424

 
افتراضي

لي عوده ان شاء الله

  رد مع اقتباس
قديم 28-07-2005, 05:40 PM   مشاركة رقم :: 10
عضو فعّال
 
لا توجد صورة


 
تاريخ التسجيل: 19-01-2004
المشاركات: 602

 
افتراضي

[*****="00008B FF6347 008000 4B0082"]أنتظرونـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــا[/*****]

  رد مع اقتباس
:: إضـافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع :::

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.